إيفاد عدد من أصحاب الهمم من منتسبي زايد العليا لأداء العمرة

28-01-2018

برعاية مؤسسة زايد بن سلطان للأعمال الخيرية والانسانيّة

 

 

ثمنت مؤسسة زايد العليا للرعاية الانسانيّة، المبادرة الكريمة من مؤسسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية إيفاد عدد 20 طالب من أصحاب الهمم منتسبي المؤسسة بمركزي العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وهزع البوش للتأهيل الزراعي التابعين للمؤسسة بمنطقة العين، إضافة إلى خمسة مشرفين في رحلة إلى الأراضي المقدسة لأداء مناسك العمرة شاملة مصاريف السفر والإقامة والمواصلات. 

 

وكانت الرحلة التي تضم 16طالباً من فئة الإعاقة الذهنية و4 طلاب فئة الصم تتراوح أعمارهم بين 18 و38 عام انطلقت صباح أمس (السبت) من مدينة العين إلى مطار أبوظبي الدولي ومن ثم التوجه إلى مدينة جدة السعودية، ومنها إلى مدينة مكة المكرمة لأداء مناسك العمرة، ثم المكوث بالمدينة لمدة ثلاثة أيام، والعودة مرة ثانية إلى الوطن عبر مطار جدة إلى مطار ابوظبي ثم إلى مدينة العين.

 

 وتقدم سعادة/ عبد الله عبد العالي الحميدان الأمين العام للمؤسسة بجزيل الشكر والتقدير لمؤسسة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية ولكافة المسؤولين بها على تلك المكرمة لأداء مناسك العمرة إحدى سنن ديننا الإسلامي الحنيف كدعم لمنتسبي وكوادر المؤسّسة ضمن مكرمات المؤسّسة الرائدة في تقديم المساعدات الإنسانية والخيرية، وإقامة المشروعات الإنسانية على مستوى دول العالم  وقال إن طلبة المؤسّسة والمشرفين المرافقين يرفعون أسمى آيات الشكر والتقدير لمؤسسة  زايد الخيرية، والدعاء للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي أنشئ تلك المؤسسة الإنسانية وتحمل اسمه، والشكر لكل من أسهم في إنجاحها جعل الله ذلك في ميزان حسناتهم.

 

وأشاد بالمكرمة التي ستلقى بظلالها الايجابية على جميع منتسبي المؤسّسة من فئات أصحاب الهمم وكوادرها الوظيفية، مشيراً إلى أن المؤسّسة حرصت على إعداد برنامج حافل لزيارة بيت الله الحرام وأداء مناسك العمرة والمكوث ثلاثة ايام بمكة المكرمة، وقال إن البرنامج الذي جرى اعداده بدقة ليتناسب مع طبيعة تلك الفئات يراعي كل الظروف والمواقف التي قد تواجه الرحلة.

 

وذكر الأمين العام لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية أن المؤسسة وتنفيذاً لتوجيهات سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس الإدارة، وأصحاب السعادة أعضاء المجلس تسعى بكافة الوسائل والبرامج التي تنفذها إلى أن ترفع من المستوى الديني والتعليمي والثقافي لمنتسبيها من فئات أصحاب الهمم من منطلق دورها ورسالتها الإنسانية والتربوية تجاه تلك الفئات.

 

من جهته صرح سعادة حمد سالم بن كردوس العامري مدير عام مؤسسة زايد بن سلطان ال نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية بان هذا البرنامج الإنساني يأتي تلبية للتعاون مع مؤسسة زايد العليا وذلك بمنح هذه الشريحة الانسانية من ذوي الهمم رحلة لأداء​ العمرة وما هو الا تحقيقا للأهداف التي وضع أسسها الخيرية الرحيمة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان صاحب الوقف طيب الله ثراه

 

وقال: المؤسسة تواصل دورها الانساني وفق التعليمات الطيبة والمباشرة من سمو الشيخ نهيان بن زايد رئيس مجلس الأمناء وأخيه سمو الشيخ عمر بن زايد نائب رئيس المجلس

 

وأضاف: ان الاهتمام بذوي الهمم بات من اولويات البرامج الانسانية اتي توليها المؤسسة الرعاية المستدامة سواء في برنامج زايد للحج وغيره من البرامج الاخرى

واليوم هي تبادر في هذا النشاط ضمن المبادرات التي تعدها لعام زايد لتأكيد ما انتهجه في حياته من مد أياديه البيضاء لتحقيق السعادة الى سائر الفئات الضعيفة والمحتاجة وها هي المؤسسة تسير على دربه لتحقق ما كان يبادر به من اعمال خيرية لشعب الامارات وسائر الشعوب المحتاجة

 

وأختتم سعادة/ حمد بن سالم بن كردوس: إننا اذ نقدر لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية تعاونها والتنسيق معها لنسأل الله تعلى ان يتم هذه العمرة على ابنائنا من ذوي الهمم بسهولة ويسر وقبول وتوفيق واضعين كل الإمكانيات لتوفير أفضل الخدمات، ولا يسعني الا ان ادعو الله سبحانه ان يكون هذا البرنامج وسائر برامج المؤسسة في ميزان حسنات الشيخ زايد رحمه الله.​​