تكريم 52 جهة إنسانية ومانحة

03-04-2019

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن عطاء الإمارات وإنسانيتها جزء من إرث زايد وقيم زايد.
ودوّن سموه على موقعه على تويتر: «عطاء الإمارات وإنسانيتها جزء من إرث زايد وقيم زايد. رحمه الله لو كان معنا اليوم لفرح برجال ونساء وأبناء لم يحيدوا عن سيرته».
وكرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بحضور سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، والدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، الجهات المانحة والمؤسسات الإنسانية والخيرية والوطنية في الدولة، وذلك خلال الحفل الكبير الذي نظمته وزارة الخارجية والتعاون الدولي في قصر الإمارات في العاصمة أبوظبي مساء اليوم، بحضور عدد كبير من الشيوخ والوزراء والفعاليات الاقتصادية وأعضاء السلك الدبلوماسي في الدولة.
وألقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي كلمة في المناسبة هنأ فيها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم راعي الحفل وقيادتنا وشعبنا بالشهر الفضيل. كما هنأ سموه والقيادة والشعب في (عام زايد) بتصدر دولتنا العزيزة وللمرة الخامسة قائمة أكبر المانحين الدوليين في مجال المساعدات الإنمائية الرسمية قياساً لدخلها القومي بنسبة 1.31 في المئة لعام 2017.
وقال سموه مخاطباً الحضور: «إن ما تحقق في مجال العمل الإنساني والتنموي من إنجازات تفخر بها دولتنا الحبيبة ما هو إلا دليل على نجاحنا كمؤسسات وأفراد في ترجمة رؤى وتطلعات قيادتنا المعطاءة».
وأشار سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إلى أن كل مؤسسة تعمل في المجال الخيري والإنساني والتنموي أسهمت في رسم لوحة جميلة للعمل الإنساني الإماراتي، لها كل التقدير على استجابتها وتعاطيها مع مختلف الأزمات الدولية بما يتوافق مع سياسة المساعدات الخارجية لدولة الإمارات، إذ باتت هذه المؤسسات تعمل بكل حرفية واقتدار وضمن منهجية واضحة.
واستذكر سموه في كلمته تضحيات أبناء الإمارات في سبيل أداء الواجب الإنساني للدولة الذين وصفهم بالأبطال الذين سجلوا بحروف من ذهب مواقف بطولية شجاعة في أصعب المناطق التي امتدت لها يد الخير الإماراتية «ستبقى هذه التضحيات في سبيل الإنسانية مبعث فخر واعتزاز لنا جميعاً، وستظل حاضرة في ذاكرة الوطن وكل مواطن».
وأكد سموه أن احتفالنا هذا العام (عام زايد) له أثر كبير في نفوسنا جميعاً، ولا سيما أننا نحتفل معاً بمئوية القائد المؤسس والباني الذي أسس ثقافة العطاء وحب الخير ونصرة الملهوف في أوساط شعبنا على مختلف المستويات الرسمية والشعبية.
وقدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإلى جانبه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي شهادات التقدير إلى 52 جهة مانحة ومؤسسة حكومية وشبه حكومية وخاصة.
وكان سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان أول المكرمين عن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، ثم جرى تكريم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان عن مؤسسة زايد بن سلطان للأعمال الخيرية والإنسانية، ثم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان عن مؤسسة أحمد بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عن ديوان ولي عهد أبوظبي.
وكُرمت (أم الإمارات) سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية الشخصية الإنسانية لعام 2017، ثم كُرمت وزارة شؤون الرئاسة ومشروع الإمارات في باكستان ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وصندوق أبوظبي للتنمية.
وقد تسلم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان شهادات التقدير عن هذه الجهات الأربع، بما فيها شهادة تكريم أم الإمارات، كما كُرمت وزارة الدفاع وصندوق محمد بن زايد للمحافظة على الكائنات الحية، حيث تسلم شهادة التقدير محمد بن أحمد البواردي الفلاسي وزير دولة لشؤون الدفاع، إضافة إلى تكريم وزارة الداخلية.
وكُرمت مؤسسة طيران الإمارات للأعمال الخيرية وأكاديمية طيران الإمارات، وتسلم شهادة التقدير سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات.
ثم كُرمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وتسلمها إبراهيم محمد بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، وكذلك كُرمت هيئة آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، وتسلم شهادة التقدير الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس الهيئة.
كما كُرم كل من هيئة البيئة - أبوظبي، وزارة التغير المناخي والبيئة، مؤسسة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان الإنسانية والعلمية، والمكتب التنسيقي للمشاريع التنموية في جمهورية مصر العربية، وتسلم شهادة التقدير الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة رئيس المكتب. كما كُرم عدد من الدوائر والجهات.
وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في ختام الحفل المكرمين، وأثنى على جهودهم وأريحيتهم، مؤكداً سموه أنه وبفضل دعم هذه المؤسسات ومساهمتها الفاعلة تمكنت دولتنا ولله الحمد من تبوؤ المركز الأول وللمرة الخامسة في قائمة الدول المانحة عالمياً.
وقال سموه «هنيئاً لنا ولقيادتنا وشعبنا بهذا الإنجاز الإنساني العظيم، وسوف نستمر على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في ترسيخ ثقافة العطاء وحب الخير ومد يد العون للآخرين، وبخاصة المحتاجين من كبار السن والنساء والأطفال، ومساعدتهم، ولا سيما في مناطق التوتر والصراعات والجفاف بعيداً عن التعصب الديني والقومي والجغرافي».
وأضاف سموه «بلادنا وشعبنا، ولله الحمد، بألف خير، ونحن أهل الإمارات أهل خير وعطاء ومكارم .. ثقافتنا الإنسانية تطغى على ما عداها من ثقافات، لأننا شعب محب للآخرين ومحب للسلام والاستقرار والتسامح».